[الآراء] تم إنقاذ كل أطفال الكهف مع مدربهم في تايلاند بعد ١٧ يوما من المعاناة

0

نجح الغواصون في إخراج الـ 12 طفلا ومدربهم الذين علقوا 17 يوما في كهف شمالي تايلاند بعدما غمرته مياه الفيضانات.

وقد شدت قصة الأطفال العالقين، ومحاولات إخراجهم من الكهف أنظار العالم كله. وقالت البحرية التايلاندية إن مجموعة أخيرة من أربعة أطفال ومدربهم أخرجت الثلاثاء لتنتهي عملية الإنقاذ.

وقد حوصر الأطفال، وهم فريق لكرة القدم، ومدربهم في عمق كهف يوم 23 يونيو بعدما تهاطلت أمطار غزيرة فأغرقت الكهف وسدت مخارجه. وتتراوح أعمار الأطفال بين 11 عاما و17 عاما، وكانوا في رحلة مع المدرب الذي يبلغ من العمر 25 عاما.

وعثر عليهم الغواصون منقطعين تماما عن العالم الخارجي لمدة 9 أيام. وبدأت محاولات إخراجهم تسابق الزمن خشية تدهور الأحوال الجوية أكثر. ولا تزال المجموعة الأولى من الأطفال، الذين أخرجوا من الكهف الأحد والاثنين، وهم ثمانية، في المستشفى، ويعتقد أنهم في حالة صحية ونفسية جيدة. وأجريت لهم فحوصات طبية وسيمكثون تحت المراقبة في المستشفى لسبعة أيام على الأقل.

وأعلنت البحرية على صفحتها بموقع فيسبوك رسميا انتهاء عمليات الإنقاذ، بإخراج “جميع العالقين، وهم 12 طفلا ومدربهم”.

كيف تم إخراج الأطفال؟

كان يعمل في المهمة 90 غواصا، 40 من تايلاند و50 من دول أخرى. وووجه الغواصون الأطفال في أروقة الكهف المظلمة والمليئة بالمياه نحو المخرج. ومثل الانتقال من مكان وجود الأطفال في الكهف إلى الخارج عملية مضنية حتى بالنسبة للغواصين المحترفين.

أخرج الغواصون الأطفال على دفعات. وتطلبت العملية المشي في المياه والتسلق ثم الغوص باستعمال حبل مربوط في الخارج. وكان كل طفل يرتدي قناعا كاملا للتنفس، عكس الغواصين المحترفين، ويرافقه غواصان يحملان له أسطوانة التنفس.

تعليقات مستخدمي الإنترنت

عنوان المقالة: دراما كهف تايلاند وصلت إلى نهايتها… المدرب بقي حتى النهاية.
المصدر: Nate

  1. [+429, -1] آمل أن يخرج الجميع بأمان حتى آخر شخص…
  2. [+387, -11] واو… الآن بإمكانهم الاستعداد لإجازتهم حتى يروا نهائيات كأس العالم. أنا سعيدة جدا لهم.
  3. [+381, -4] تعازينا الحارة للغواص الذي ضحّى بحياته. أنا شاكرة جدا للمدرب الذي حافظ على حياة طلابه.
  4. [+22, -0] المدرب يمثل الصورة الحقيقية للقائد. بعكس قبطان العبّارة سيويل الذي ترك الجميع يواجهون موتهم فقط ليعيش.
  5. [+19, -1] قبطان العبّارة سيويل، هل تقرأ هذا؟ آمل أن تغرق في الجحيم.
  6. [+18, -1] واو، لقد وعدوا بإهدائهم تذاكر لحضور نهايات كأس العالم أيضا. آمل أن يعيشوا جميعهم ويتمكنوا من صنع ذكريات جديدة لا تُنسى.
  7. [+18, -4] ما مدى السعادة التي كنا سنشعر بها لو أن أطفال العبّارة سيويل قد أُنقذوا مثلهم؟ سعيدة جدا لأن الكل بخير.
  8. [+17, -0] أراهن بأن تايلاند ستصنع فيلما عن الحادثة.
  9. [+15, -0] ممتنة جدا لأن المدرب لم يكن شخص مثل قبطان العبّارة سيويل والذي هرب بملابسه الداخلية لينقفذ نفسه فقط… سعيدة لأن كل الأطفال على قيد الحياة.
  10. [+15, -1] الصدمات كهذه والتي تحدث في الطفولة تستمر إلى الأبد… آمل أن يتذكروا هذه الحادثة كذكرى وليست صدمة لكل من الأطفال ومدربهم. العالم بأكمله كان يشاهدهم وآمل أن يدركوا أنه بمقدار صعوبة الوقت الذي قضوه داخل الكهف، إلا أنهم كانوا مذهلين حقا بتغلبهم على الأمر…
  11. [+11, -0] مدربهم الشاب رائع جدا ㅎㅎㅎ لقد تأثرت جدا ^^ أتمنى هروب آمن للبقية…
  12. [+11, -0] *تنهد*، الحادثة بأكملها عصرت قلبي.

عنوان المقالة: غواصو البحرية التايلاندية، “تم إنقاذ كل أطفال الكهف الـ ١٢ ومدربهم”.
المصدر: Nate

  1. [+264, -9] سعيدة جدا
  2. [+126, -4] أنا سعيدة جدا! عمل رائع لكل جهود الإنقاذ.
  3. [+21, -3] من يعلم ما إذا كنا سنشاهدهم يلعبون في كأس العالم بعد ١٠ سنوات… آمل أن يكبروا ليصبحوا رياضيين ويردون جهود الإنقاذ بشغفهم في الكورة.
  4. [+11, -3] واو، أنا سعيدة جدا ㅜㅜ
  5. [+10, -2] مذهل من تايلاند، يا لها من دولة عظيمة
  6. [+10, -1] مذهل!!! تايلاند!!! يا لها من دولة متقدمة أكثر من كوريا!!! أنا ممتنة جدا لعودتهم جميعا لعائلاتهم! ولا بد وأن ذلك المدرب الشاب كان يشعر بخوف شديد… مذهل جدا وقوفه إلى جانب كل الأطفال! عمل رائع!
  7. [+9, -1] أنا سعيدة… أنا سعيدة جدا ㅠㅠ رجاءًا اهتموا بصحتكم واذهبوا لتشاهدوا نهائيات كأس العالم!!!!
  8. [+8, -1] سعيدة جدا… ومحزن جدا الغواص الذي مات…
  9. [+6, -1] أتمنى أن يرقد بسلام الغواص المتطوع
  10. [+6, -2] مرحى يا تايلاند
  11. [+6, -1] هذا هو ما أسميه بالمعجزة
  12. [+5, -1] يا له من عمل عظيم، مثل هذا التعامل الرائع مع الأزمة.