الحبيب السابق لـ هيويون دخل في عراك مع رجل آخر وذُكر بأن هيويون كانت متواجدة في الموقع

0 4

hyoyeon

لقد ذكرت التقارير مؤخراً بأن الحبيب السابق لـ هيويون (Hyoyeon) عضوة فرقة سنسد انخرط في شجار بدني مع رجل آخر وأن هيويون كانت متواجدة في الموقع. تحدث مسؤول من مركز شرطة يونغسان في سيول مع صحيفة The Fact بتاريخ ٢٢ سبتمبر حيث قال: “في ليلة ٢١ سبتمبر انخرط السيد كيم [حبيب هيويون السابق] في مشاجرة بدنية مع أحد معارفه A خلال تواجدهما في حفلة حضروها. وبتقييم الظروف، نحن نفترض بأن هيويون كانت متواجدة أيضاً في الموقع” وفقاً لما ذكرته الشرطة فإن السيد كيم والسيد A وجهت إليهما تهمة الاعتداء على بعضهما البعض نتيجة دخولهما في عراك وهما في حالة سكر. حالياً تم رفع التُهم عليهما من دون اعتقالهما وسوف يُستدعيان لاستجوابهما بخصوص هذه القضية. وبخصوص ما إذا كانت هيويون متواجدة في الموقع أم لا علّقت وكالة SM الترفيهية بقولهم: “نحن غير قادرين على التأكيد ما إذا كانت هيويون متواجدة في موقع الشجار أم لا بما أن هذه حياتها الشخصية”

علّق مستخدمي الإنترنت بقولهم:

  1. [+1,174, -62] وكأن كونك حبيب سابق لشخص ما لهو أمر مهم. ليس الأمر وكأنه مشهور بنفسه. اذهبوا وحققوا في أوساخ وكالة Star Empire بدلاً من كتابة مقالات كهذه
  2. [+745, -107] إنه ليس بشخص مهم، لماذا يحتاج الحبيب السابق للحصول على مقالة بهذا الخصوص؟ لو أن هذه كانت وكالة YG لما ظهرت هذه النوعية من المقالات
  3. [+649, -92] إنه ليس بشخص مهم، ما المغزى من هذه المقالة؟ لماذا تربطون هيويون بها، أيتها الصحافة القذرة؟
  4. [+74, -27] الأمر المهم ليس كونه الحبيب السابق لـ هيويون بل أن هيويون كانت متواجدة هناك
  5. [+53, -40] لماذا تذكرون هيويون
  6. [+46, -36] لقد انفصلا إذاً لماذا كانت متواجدة هناك معه؟ أو أنها ذهبت إلى هناك لأن حبيبها السابق دخل في عراك؟
  7. [+35, -29] هل هذا هو نفس الشخص الذي حاول منع هيويون من أن تقفز كيكيكيكي
  8. [+30, -9] إذاً هيويون انفصلت عنه لكنهما ما يزالان يشربان معاً؟ كيكيكيكيكي يا لهم من أشخاص غريبون
  9. [+28, -4] حسناً المقالة كُتبت لأن هيويون كانت متواجدة هناك معه… بالطبع المقالة مهمة إذا أخذنا في عين الإعتبار أنها ما تزال تحتفل في منزل الرجل الذي قام بالإبلاغ عنها للشرطة.. *بكاء*
  10. [+28, -17] الطيور على أشكالها تقع

المصدر: asiaholic

ربما يعجبك ايضاَ المزيد من الكاتب