انتشار شائعات تذكر بأن كريس يواعد المخرجة الصينية زو جينغ لي

0 1

kris-xu-jing-lei

لقد انتشرت شائعات مؤخراً تقول بأن كريس (Kris) والذي يبلغ من العمر ٢٣ سنة يواعد المخرجة الصينية زو جينغ لي (Xu Jing Lei) والتي تبلغ من العمر ٤٠ سنة. وفقاً لما ذكرته صحيفة Sports World فإن شخص مطّلع صيني أخبرهم بأن المخرجة زو جينغ لي والمسؤولة عن إخراج فيلم كريس الصيني بعنوان Somewhere Only We Know تواعد كريس. ذلك المطّلع قال: “عندما كان كريس ما يزال يعمل في فرقة إكسو، قامت زو جينغ لي بإغوائه. في ذلك الوقت، كريس كان يملك حبيبة صغيرة، لكنه لم يقاوم إغواء زو جينغ لي. ولقد ساعدته كثيراً ليغادر وكالة SM الترفيهية. على الرغم من أن هناك فارق عمر يبلغ ١٦ سنة إلا أن كريس يعتمد عليها أكثر من غيرها. علاقتهما معروفة بالفعل بين العديد من المطلعين الصينيين ذويي النفوذ في المجال الترفيهي” جانب كريس قاموا بالفعل بنفي الشائعة حيث ذكروا لصحيفة Ilgan Sports: “إنهما يعملان فقط كمخرجة وممثل. إنهما لا يتواعدان” ولقد أشارت المخرجة عن الإشاعة بطريقة غير مباشرة على حسابها في الويبو حيث قالت: “هل هذه مزحة؟ من أصدقاء أجانب؟”

علّق مستخدمي الإنترنت على الخبر بقولهم:

  1. [+9,558, -212] هذا خاطيء بعض الشيء…
  2. [+8,000, -168] ما هذا الآن
  3. [+7,812, -730] استمتع بحياتك، إنه يملك الجرأة ليواعد كالخائن
  4. [+6,572, -136] يا للعجب… ديباك
  5. [+1,772, -52] بينهما فارق عمري يبلغ ١٦ سنة؟؟؟؟؟؟؟ لقد تخلّى عن إكسو من أجل امرأة؟
  6. [+1,491, -15] زو جينغلي كانت تملك مشاعراً لـ كريس منذ أيامه مع فرقة إكسو وقامت بإغوائه. كريس في ذلك الوقت كان يملك حبيبة أصغر لكنه لم يقاوم إغراء زو جينغلي” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إذاً كان يملك حبيبة خلال أيامه مع فرقة إكسو؟
  7. [+1,420, -19] يا للعجب، كريس كان يملك حبيبة أصغر خلال أيامه مع فرقة إكسو؟ واو، بجدية كيكيكيكيكيكي
  8. [+1,285, -17] كان يملك حبيبة أصغر كيكيكي
  9. [+318, -15] إنها ثعلبة؟ ما الذي تحتاج أن تفعله أجوما بعمر الـ٤٠ عاماً لتتمكن من جعل طفل يملك حبيبة صغيرة في الوقوع في حبها؟ بإمكانها تأليف كتاب عن ذلك، سيحقق مبيعات جيدة
  10. [+223, -4] ميؤوس منهم… احظيا بحياة جيدة معاً
  11. [+194, -11] أبكي على وو ييفان بسبب وقوعه في حب أجوما مثلها
  12. [+25, -0] إنهما على الأرجح يستغلان بعضهما البعض للحظة قبل انفصالهما

ربما يعجبك ايضاَ المزيد من الكاتب