مقابلة Moon Geun Young لـ مجلة Kstyle اليابانية

0 0

Moon Geun Young

إتجهت مون غيون يونغ الإسبوع الفارِط لـليابان للترويج لدرامتها “Goddess Of Fire, Jungyi” ,وقامت بـمقابلة مع مجلة Kstyle اليابانية وممّا دار

في المقابلة:

المذيع: من فضلكِ أخبرينا بــإنطباعكِ الأول بعدما عُرض عليكِ دور جونغ يي في دراما “Goddess Of Fire,Jungyi”؟

مون غيون يونغ: أولاً لفتت إنتباهي فكرة الخزف، هي أول دراما تحاكي صناعة الخزف في عصر جوسون وكانت الفكرة بحد ذاتها فريدة. وبعد الإنتهاء من الدراما، أصبح العديد مهتم بـالخزف وكيفية صناعته، لذلك تعمدت نقل حضارة الخزف القديمة للجيل الحالي ايضاً كي أريهم كم ذلك ممتع

المذيع: كان مشروعكِ التاريخي الثاني بعد “Painter Of The Wind” قبل خمس سنوات،صحيح؟

مون غيون يونغ: ذلك صحيح، وبالحقيقة أنا أحب الأعمال التاريخية كثيراً، أشعر بـالراحة متى أرتدي الهانبوك..إنها سعادة لا تُوصف.

المذيع: ظهرتِ بـشخصية شين يون بوك من دراما “Painter Of The Wind” في الحلقات الأولى من “Goddess Of Fire” ،هل أعاد ذلك ذكرياتكِ القديمة؟

مون غيون يونغ: في البداية، لم ينوي كاتب الدراما أن أتقمص دور الفتى في أولى الحلقات، وشارعت بـالتصوير كـشخصية الخزفية جونغ يي..لكن سرعان..

 ما جرت تغييرات على النصّ، وإضطررت أن أتقمص دور شين يون بوك من دراما “رسّام الرياح”، ولا يسعني أن أخبرك كم إشتقت للأيام الجميلة

من دراما رسام الرياح، لكني في النهاية فصلت بين شخصياتي للـدرامتين، على الأقل في رأيي.

المذيع: كيف شعرتِ عندما رأيتِ نفسكِ متنكرة كـفتى ؟

مون غيون يونغ: بالحقيقة *تضحك*…إعتقدت أنه كان ينبغي أن أُولد كـفتى!

المذيع: بـرأيكِ..جونغ يي من أي نوع من النساء؟

مون غيون يونغ: شخصية جونغ يي ذو إرادة قوية، وإيجابية دوماً وتُدخل السرور على قلوب من هم حولها، ومهما واجهت من مصاعب تتغلب عليها..لديها قوة..

..لديها قوة كامنة بـداخلها تدلها على الخير، لذلك هي أشبه بـطفلة بريئة.

المذيع: هل كان تقمص شخصية جونغ يي صعب نوعاً ما؟

مون غيون يونغ: لأنها كانت إمرأة بارعة في صنع الفخّار، كان عليّ التدرب كثيراً على ذلك حتّى أبدو مقاربة للشخصية، كما أنها كانت مشرقة وبريئة..لذلك صنعت حيّز بـداخلي لأتقمص جزءاً من نقاء قلبها.

المذيع: كانت هناك مواجهة بينكِ وبين الممثل Park Geon-Hyeong على صنع الفخّار في الدراما، ونعلم أنكِ كنتِ تربحين دوماً، لكن هل أنتِ افضل منه في الواقع؟

مون غيون يونغ: مع إني تدربت على ذلك أكثر منه، لكن (تضحك)..كان أفضل منّي في تدوير عجلة الخزف،

وبالحقيقة مستوانا متقارب جداً لكن أعتقد أنه أفضل منّي بـقليل.

المذيع: هل إحتفظتِ بـبعض الفخّار من الدراما؟

مون غيون يونغ: نعم، إحتفظت بالعديد من الفخّار بـالمنزل، ولدي وعاء من صنعي أحتفظ به حتّى الآن.

المذيع: هل علاقتكِ وطيدة بـزملائكِ الممثلين في الدراما؟

مون غيون يونغ: كنّا نصور الدراما في فصل الصيف، وكان حينها الجو شديد الحرارة لكن كان الكل يعتني بي ويساعدوني في أشغالي، وأتذكر أننا كنّا نسهر

سوياً..تلك الذكريات مازالت عالقة بـذاكرتي

المذيع: لعبتِ دور تلميذة Byun Hee-Bong في الدراما، ألم يسدي لكِ بعض النصائح خلف الكواليس؟

مون غيون يونغ: لـطالما كان يقول لي “أحسنتِ” و “أنتِ ممثلة ماهرة”، أنا أشبهه كثيراً كـشخص كما أنه كان سنداً لي طيلة الدراما..هو كـجد حقيقي لي

المذيع: لم يكن هُناك مثلث حب فـحسب، بل مربع حب..هل كان ذلك صعباً عليكِ؟

مون غيون يونغ: بالحقيقة لست راضية عن ادائي الرومانسي في الدراما، كنت مركزة على شخصيتي كـخزفية أكثر..وأقدّر أن الكاتب منحني مجالاً لـشخصيتي.

المذيع: خلال التصوير، ما أصعب ما مرّ عليكِ؟

مون غيون يونغ: أصعب ما مرّ عليّ…أتذكر أنه كان قواعد إدارة عجلة الفخّار كنت اخطئ كثيراً والمخرج يحاول جاهداً أن يرشدني بـالطريقة الصحيحة..

..لذلك بـمشاهد صنع الفخّار كنّا نستغرق وقتاً طويلاً.

المذيع: إذن كان إدارة العجلة أمراً صعب،صحيح؟ كان أصعب شيء؟

مون غيون يونغ: نعم، كان ذلك صعباً للغاية حيث كانت مرتي الأولى في صنع الخزف.

المذيع: عندما إكتشف الأمير كوانغ هي أنكِ إمرأة، كان هناك مشهد حيث ترتدين العديد من الهانبوك..ألم يستغرق تصوير ذلك المشهد طويلاً؟

 مون غيون يونغ: لا تنسى أنني كنت أضع بعض مستحضرات التجميل بذلك المشهد..وإستغرق تصوير المشهد طويلاً، لكنه كان ممتع لكن أغلب أوقاتي كنت أرتدي أرتدي ملابس عادية، لذلك كان من الممتع أن أرتدي بعض الهانبوك الجميل عامةً إستمتعت بـأزيائي في الدراما كثيراً.

المذيع: تفضلّين درامات العصر الحديث أم التاريخية؟ مع ذكر السبب رجاءً.

مون غيون يونغ: بصراحة درامات العصر الحديث أكثر راحةً لي، بما أن اللغة نفسها أسهل حتّى وصحيح أن الدرامات التاريخية أكثر فخامة، لكن التمثيل في درامات العصر الحديث أنسب لي كوني من أبناء هذا العصر، وفي النهاية من الجيد أن أنوّع ما بين التاريخي والحديث.

المذيع: هل ترين التمثيل في الدرامات التاريخية أمراً فريد من نوعه؟

مون غيون يونغ: بما أنني أرتدي ملابس لا أرتديها بـالعادة، وأماكن لا أصوّر بها كثيراً بـرأيي الدراما التاريخية تتميز بـهذا الشيء، كما أنها تمنح شخصية جديدة وفريدة للممثل.

المذيع: رجاءً إعطِ نبذة صغيرة عن الدراما؟

مون غيون يونغ: سينجذب الجميع لـصناعة الفخّار بعد مشاهدة الدراما، عاشت جونغ يي حياتها متنكر كـرجل ثم أصبحت إمرأة طموحة ووقعت في الحب، سترون  الكثير من التحولات في شخصيتها من ممّا ستُظهر مراحل تطور الشخصية الطبيعية وسترون جانب صغير رومانسي منها.

المذيع: أي نوع من الأدوار تودين أن تلعبي مستقبلاً؟

مون غيون يونغ: أريد أن ألعب أي دور *تضحك*.أريد تقمص أدوار يحبها المشاهدون لكن الأهم من ذلك أدوار تعلق بـذاكرتي أنا وتزيد من خبرتي في الحياة. كما أنني أريد لعب المزيد من الأدوار الواقعية..فتاة ليست ساذجة ولا أنانية فتاة تعيش حياتها بـنمط طبيعي.

المذيع: من فضلكِ أخبرينا بإنطباعكِ عن اليابان..ما الأماكن والأطعمة التي أحببتِها؟

مون غيون يونغ: أحب المتنزهات هنا! ذهبت منذ فترة مع جدتي لأحد الينابيع الساخنة هنا وكان ممتعاً للغاية كما أنني أحب طعام الكايسيكي، أليس لذيذ.

..أليس لذيذ جداً؟! *تضحك* فعلاً اود زيارة اليابان كثيراً.

المذيع: ماهو أهم درس تعلمتِه من دراما “Goddess of Fire”؟

مون غيون يونغ: أهم درس تعلمته…أنه أحياناً حتّى متى تربح تظل خاسر بـطريقة ما من الصعب أن تشعر بـلذة الفوز على شخص كان عزيزاً على قلبك.

المذيع: هل تشعرين أنكِ راضية عن أدائكِ؟

مون غيون يونغ: الشخصية كانت مكتظة بـالمشاعر داخلياً..هي ليست ضعيفة وبالوقت ذاته طيبة القلب ليس بـيدها كونها تحب الخير للجميع، لأنها تريد جزء من ذلك الخير وتؤمن أن ما ستفعله سيعود إليك حتماً! لذلك أنا راضية تمام الرضاء عن أدائي، لكن لن أسمح لـنفسي أن أحكم على أدائي، فـالمشاهدين هم من يحكمون في النهاية.

المذيع: رجاءً إختمي بـكلمة موجهة للمتابعين اليابانيين.

مون غيون يونغ: آمل أن يستمتع الجميع بـالدراما، وأعلم أنكم ستغمرون شخصية “جونغ يي” بـالحب أنا ممتنة لكم على رحابة صدركم، شكراً جميعاً.

ربما يعجبك ايضاَ المزيد من الكاتب